تكرهها فلما قبلتها زوجة لك

احبتي في الله رواد ومحبي منتدى الحياة الاسرية موضوعي لهذا اليوم سيتحدث عن نوعية من الازواج التي نسمع ونقابلها في مجتمعاتنا العربية هذه الظاهرة تتكلم في الاساس لكره الزوج لزوجته وهذه الكراهية تأثر في الاساس على العلاقة الاسرية بأكلمها وتتأثر من خلالها الاسرة ويتأثر بها الابناء في الاساس وبطبيعة الحال المتأثر الاول والاخير الزوجة المسكينة التي لا ذنب لها سوى انها كانت زوجة لشخص لا يقدر ولا يعي ولا يعلم قداسة الاسرة وحنانها والطامة الكبرى انه ينجب منها اطفال ويضيع هؤلاء الابناء ويتيهون في هذه الحياة وتتولد لديهم عقد نفسية بسبب هذا الوالد … وعندما يكبرون يقفون الند للند ضد والدهم حتى انه في بعض القصص نسمع ان الابناء تطاولو على ابائهم حتى وصل الامر للضرب وبعد كل هذا نطلق عن الابناء انهم عاقون لأبائهم صحيح انه ليس مبرر ان نقول ان تصرف الابناء سليم ولكن السبب الرئيسي كان والدهم ما راأيكم في مثل هذه الاحداث ؟؟ من هو العنصر المستضعف في مثل هذه القصة .؟؟ ماهي نصيحتك لهذا الرجل ؟؟ مساحة حرة لأقلامكم تحياتي أبو شهاب.

وعن التعليقات، فقد قالت الأولى بارك الله فيك أأخي شهاب موضوع رائعع جدا كما تعودنا مننك والاحترام دليل على كتباتك والمواضيع المطروحة نتأسسف كثيرا عللى هذه الظاهر والاولاد الضضحية هم الذي يدفعون الثمن هذي من جهة أما الجهة الثانية الام المسكينة التي لا ذنب لها مما يتسبب الرجل في كرها لبيتها وحتى زوجها وهذا هو هدفنه لانه لا يعطيها الحب والحنان وكانها خادمة تكنس وتنظف وتطبخ هي وااولادها دون زوج ينظر اليها وهذا مايزيد على الطين بلة والبيت اذا حاولنا ان نبنيه يأتي من الساس والرجل هو ساس البيت يقول المثال الشعبي اذا جاء الغيث من الجوانب نونلها اي نقدر علىى اصلاح الامور أأما اذا اتت من الساس الذي هو الزوج لالا نقدر على اصلاح ااي شئ لان الساس مبني بالغلط بعض الوالدين يرغمون اأولادهم على اللزواج باختيارهم وههذا غلط ايضا او أحد ااقاربهم لانن الاختييار كان غلط ولهذا من الضحية تعاني الزوجة وااولادها مثل البيت دون باب والرجل ههو السنند وهو كل شئ في الحياة تحرم الام من حنان زوجها والاولاد كذلك اللهم اهدينا على بعضنا البعض يارب العالمين واصلح اامور المتزوجين والمتزوجات.

والثانية قالت الزواج ليس كرها انما هو رضى بين طرفين قبلا ببعضهما البعض و عزوف الرجل عن الزوجة في مرحلة من المراحل هو جور لها و من الاجدى ان يسرحها باحسان اذا كرهها قلبه و لم يعد يتقبلها و الاستمرار بعلاقته الزوجية ظلم للطرفين مع تحميل الزوج خطأ فادحا أما الابناء و تطاولهم على والدهم لدرجة الضرب فهو أمر غير مباح لانه حد من حدود الله و وصانا به القران و الاحاديث و عدم الاخذ بتقديرهم لظلم أمهم من انفسهم ليردوا مظلمتها فهم تجاوزوا حدودهم و متناسين أن الله يأخذ الحق لكل مظلوم و الا سيعيش المجتمع بغابة تحية لك.

قد يعجبك ايضا